Archive for the 'قصة قصيرة' Category

23
يناير
15

طاحونة اللون الأرجواني..


image

في طفولتي ، كان هناك ذلك المسلسل الفنزويلي المخصص لليافعين والذي كان يدعى “شلة السبعة ” .. كنت شغوفة بهذا المسلسل وأستطيع القول أني كنت أنتظره بالساعة والدقيقة .. شلة السبعة هؤلاء هم سبعة أطفال أشقياء يقطنون في ذات المبنى ويؤلفون شلة للمرح واللعب،  وكان هنالك بالطبع الشخصية الشريرة المتمثلة ب”لولا” منظفة الدرج والتي كانت تمنعهم من اللعب على درج البناية وتحيل حياتهم جحيماً ( بالطبع كنت أراها شريرة وقتها كوني كنت ألعب على درج البناية بدوري ،  لكني الآن أرى أن معها كل الحق في ذلك)  .. المهم .. كانت الشلة تتألف من أربعة صبيان وثلاث فتيات على ماأذكر .. كانوا واسعي الخيال والحيلة إذ استبدلوا مكان لعبهم على الدرج باجتماعهم في قبو المبنى – وذلك اتقاءً لشر لولا – وهناك اتضح لهم أن قبو المبنى ليس قبواً عادياً ! كان هناك صندوق ناطق وكائنات عجيبة وبعداً آخر من الحياة يقيم هناك على الجانب الآخر من الحائط .. حلقات المسلسل كانت متعة ومشبعة للخيال .. ثم جاءت تلك الحلقة التي استيقظت فيه فانيسا الرقيقة اليافعة لتجد أن جسدها قد سلك طريق البالغين !
تنزل فانيسا إلى القبو لتجتمع مع الشلة كما اعتادت أن تفعل لتكتشف هناك أن القبو قد استحال قبواً عادياً !  تستفسر من الشلة متعجبة فيتعجبون منها أكثر ويأكدون لها أن كل شيء على حاله .. هو ذا الصندوق الناطق وذاك هو الجدار السحري وكيف لا ترينها يا فانيسا؟ !
بونيتو ( أصغر أفراد الشلة وأكثرهم ذكاءً ) يشغله موضوع فانيسا فيبدأ باستنطاق الصندوق عن ذلك عندما يتركونه في القبو .. ولأن الصندوق يعلم كل شيء ، يجيب بأن فانيسا قد خطت اليوم أول خطوة في عالم البالغين وأنها لم تعد منهم ولذلك فهي لن تعود قادرة على رؤية عوالم أخرى عدا عالم الواقع !
لقد ارتدت فانيسا نظارة الواقع إذاً .. وأصبح القبو قبواً عادياً بكراكيبه التي تنتمي إلى العالم المنطقي .. لا كائنات عجائبية .. لا صندوق ناطق ..لا سحر ..
لا أعرف لم أتذكر فانيسا كثيراً في هذين اليومين!  الأمر ربما أني قد بدأت أنا الأخرى بارتداء النظارة المقيتة تلك .. تلك الجذوة التي تحملها روحي والتي تقوم بتغذية عالمي الافتراضي الخاص بي صارت أضعف وأضعف مع كل ذاك الغبار والضوضاء التي تنهال من عالم الواقع عليها.. الأمر أني قد صرت أكثر ارتباطاً بعالم الواقع يوماً عن يوم دون إرادة مني،  إن سني ومركزي الاجتماعي قد باتا يفرضان علي أشياءً وقوالباً لم أكن أتعامل معها قبلاً.. والعوالم الساحرة التي يتناولها الأدب والسينما قد باتت بعيدة جداً والتماهي معها صار ترفاً لايسمح به وقتي أو مسؤولياتي .. عالم البالغين اللعين بواقعيته وصرامة قواعده قد دخلته فانيسا عبر نضج جسدها وأنا عبر وفاة آخر شيء يربطني بالعالم الذي أوجدته لنفسي يوماً ..
لكن تعلمون ماذا؟  أنا لست فانيسا التي لا تستطيع السيطرة على نمو جسدها .. انا الآن أعرف المشكلة ولايزال بإمكاني إنقاذ ما تبقى من الجذوة .. سأحاول ما أمكن اعتزال هذا العالم الممتص للطاقة الروحية ولو كلفني ذلك أن أصبح متوحدة مع ذاتي .. سأقاوم طاحونة الخيال هذه.. وسأسترجع قبو الأشياء السحرية ذاك لأنقذ ماتبقى من اللون الوردي !
                                                        هديل خلوف
23-01-2015

09
أكتوبر
14

رجلُ من مدينتنا 2 – فستانك الفيروزي أحلى ..


20141002573
اليوم هو اليوم المُنتظر إيّاه .. تستيقظين صباحاً مع شعور لم يسبق لك أن اختبرته .. تبقين في السرير لبرهة , لا تريدين النهوض .. تعلمين أنّ تفقد حسابك الفيسبوكي هذا الصباح لن يكون بتلقائية الأيام الماضية .. تعبث أصابعك الباردة النحيلة بأزرار الهاتف لا لسبب معين .. أنتِ تريدين إيطال فترة ما بين الاستيقاظ والنهوض ليس إلّا ..

تتساءلين عن موديل الفستان ولونه , هل هو أبيض أم أوف وايت أم بلانسير ؟ هل ستكون الطرحة طويلة أم قصيرة ؟ مكشكشة أم منسدلة ؟ .. وبدلته السوداء الأنيقة , كيف سيبدو بها ؟ هل ستنسدل تلك الخصلة على جبينه ؟ هل سيترك شعره ثائراً أبداً كما عهدتيه أم سيصففه بعناية لم تعرفيها عنه ؟
تقررين النهوض الآن .. تتوجهين إلى المرآة وتتأملين ملامح وجهك بعناية .. تأخذين نفساً عميقاً وتحاولين الابتسام .. من بعد هذا اليوم لن تبقي كما أنتِ, مدللة وطائشة وضعيفة .. هذا اليوم هو الفيصل في حياتك .. تشعرين الآن ببرودة البلاط تلسع رجليك فتسارعين إلى السرير لتتكومي على نفسك وتلتفي بذلك الوشاح الملون الذي أهداك إياه يوماً بعد إحدى الرحلات ..
والآن ؟ تفكرين .. هل حان الوقت لدخول حسابك الفيسبوكي ؟ .. تأخذين نفساً عميقاً ..
قد بتِّ تعلمين في هذه اللحظة كيف هي تصفيفة شعره ولون ربطة عنقه .. رأيك أنّ فستانها الأبيض ليس ” على الموضة ” .. إنك تكرهينها الآن أكثر من أي يومٍ مضى !
كيف جعلت الأيام هذه اللعبة الباردة تقف بجانبه هكذا إذاً ؟ تحاولين التفكير بمنطقية في هذه المعضلة الحزينة .. أنتِ تعرفين الإجابة لكنك فقط لا تتقبلينها ..
لقد كنت تشكلين جزءاً مهماً من عالمه الخيالي المجنون , هذا العالم الذي ينتشي بأشعة القمر ويرتوي بندى الزهر .. لقد كنتِ له فينوس وكليوبترا وغانية هندية في معبدٍ أسطوري سحيق .. وكان هو معبودك الإغريقي وشاعرك العربي وأميرك الشرقي المزركش .. جنونكما كان يعني اشتعال القمر ورقص الآلهة وتفتح الأزهار على جبال الألب .. أشياءٌ من تفاهات الحياة اليومية لم تكن في عالمكما قط , لا يهم ماذا ستأكلان أو أين ستنامان ما دمتما سويةً .. لم يؤرقكما يوماً وجود تلك الصفائح الورقية نتنة الرائحة التي يسمونها مالاً أو عدم وجودها .. لقاؤكما معاً كان يعني الحب .. والمزيد من الحب .. والُسكر في الحب فقط .. ولا شيء آخر ..
ولأنه رجلٌ من مدينتا يا هالة , يبدأ في سن معينة بالعودة إلى فوضى الحياة الواقعية وتفاصيل الأشياء اليومية .. يكتشف فجأة أنّه لا يزال يملك أماً تحرص على مصالحه بجنون وأنّه لا يزال طفلاً جداً أمامها .. يكتشف أنه يريد أن يصبح أباً وأن ابنة الحاج عمر صاحب معمل الصابون قد صارت صبيّة أنيقة ,تجيد صنع المأكولات بدءاً من معكرونة الإندومي وحتى أشهى أطباق ” القبيوات ” و” الفريكة ” ! .. ينظر إليك يا هالة فلا يرى أمامه سوى فتاة خارجة من عالم الأساطير لا تطيق المطبخ ولا تطيقها أمه ! .. يحاول أن يتخيلك تبدلين حفاض طفل رضيع فلا يستطع .. يبعد الفكرة فوراً من ذهنه .. فهذا لا يليق بفتاة القصر المرمري ..
ولأنه رجلٌ من مدينتنا يا هالة .. ترينه بعين خيالك متأبطاً ذراع أمه .. يبتسم في وجه اللعبة الشقراء تلك .. يحيط إصبعها المكتنز بالخاتم الذهبي .. ويصبح رجلاً حقيقياً من رجال مدينتنا البائسة .. تلك المدينة التي تحب الغرق في فوضى الحياة اليومية والتفكير بأشياء تعدينها تافهة من قبيل الطعام والشراب .. ألم يقل غوته على أية حال أن الحب ينتهي بالعيش المشترك والغرق في تفاصيل الحياة اليومية ؟ .. تعزين نفسك بأن السبب هو هذا .. وأن حبكما لم يُكتب له أن ينتهي ..
تغلقين الحاسوب .. وتهرعين إلى الخزانة لترتدي فستانك الفيروزي .. ذلك الفستان الذي قررتي أن تبدأي حياتك الجديدة بارتدائه .. وتبتسمين.. ستودعين إلى الأبد مدينتنا ورجل مدينتنا .. !

هديل خلّوف
8-10-2014

22
يونيو
14

رجلٌ من مدينتنا ..


صوت المروحة الرتيب ولسعات البعوض يرهقان الأعصاب , لزوجة الهواء هذا .. وألم ضرس العقل .. هذا يوم مناسب جداً ليتحول إلى قاتل .. هكذا كان يفكر الموظف الحكومي حسام .. لقد قرأ مرة عن رجل قتل آخرين فقط لأنه كان يشعر بالحر ! .. جلس يتذكر أين قرأ هذا .. أين ؟ آ .. ألبير كامو ! .. ابتسم ساخراً وضرب بعوضة على قفا يده .. هاقد بدأ ينسى هذه الأشياء .. كامو وسارتر وفلسفة الوجودية والعبث أشياء صارت بعيدة جداً عن عالمه , مذ تحول من طالب جامعي متحمس إلى موظف حكومي .. لا لا .. ليس هنا .. لقد بدأ ينسى ذاك العالم مذ تعرف إلى سمر .. أحس بأنّه يكرهها عند هذه النقطة .
تررررن .. تررررررررررن .. ترررن .. آلو .. من معي ؟ .. اتصل بعد نصف ساعة فهناك الكثير من المراجعين .. أهلاً .
لملم أوراقه الفوضوية وخطر له أن يتصل بسمر , ثم فكر أن سيجارة مع فنجان القهوة الثالث سيكون مفعولهما مريحاً أكثر لأعصابه .. اتجه إلى النافذة وطفق يراقب المارة وهو يلعن الحياة التي لم تعرف قيمته .
في المساء كان الطقس أفضل وكان هناك بعض النسمات الصيفية .. رآها من بعيد ترتدي بنطال جينز مع كنزة صيفية وردية أهداها إياها يوماً , حيته بحماس طفولي وكأنها لم تره منذ أمد .. ثم جلست تثرثر عن يومها وعن صديقاتها وعن أساتذتها في المدرسة .. لو كان الآن في دولة أوربية متحضرة لاعتبر مذنباً إذ يواعد قاصراً .. أبعد هذه الفكرة عن ذهنه بعنف عندما تذكر أنّ ” نيته شريفة ” وأنّه سيتكلم مع أهلها قريباً بشأنها .. ستفوز هذه البلهاء برجل حقيقي سيكون له شأناً يوماً ما .. سحقاً للقوانين المتفزلكة التي تجعلنا نرى الأشياء على غير ما تبدو عليه !

كم تعجبه سذاجتها واندهاشها الدائم , وكم يشعر بالنشوة عندما يرى الانبهار في عينيها عندما يحدثها عن روسو وسارتر .. هو يعرف أنها ستنسى هذه الأسماء بمجرد ما ينقلب الحديث إلى تلك المرأة البدينة في الطاولة المجاورة أو إلى أغنية تلك المغنية الحديثة وهذا يزعجه أحياناً .. لكنه لا يستطيع إلاّ أن يحدثها عن هذه الأشياء .. هذه الأشياء التي يعشقها هو .. ألن يصبح فيلسوفاً يوماً ما كما تقول له سمر ؟في مساءٍ ما بعد عشر سنين من الآن , سيعود حسام إلى المنزل حاملاً بطيخة بيد وكيس ورقي يحوي خضراوات أخرى في اليد الثانية .. ستكون مقدمة رأسه صلعاء تلتمع بعض حبات العرق عليها .. سيلهث متعباً ويلعن هذه العيشة وهذه الحياة التي لم تعرف قيمته .. لكن ليلاً سيكون هناك سمر التي ستظل تضايقه بسذاجتها واندهاشها الطفولي أبداً .. ستعود وتملأ أذنيه بأحاديثها عن الجارات ومشاكل الأولاد الأزلية .. ثم سيحدثها هو عن كامو وروسو وسارتر .. ستتسع عيناها مجدداً في انبهار وكأنها تسمع عنهم للمرة الأولى , ثم ستؤكد له – بخبثها الفطري المتوارث – بأنه سيصبح مثلهم يوماً ما .. وسينام حسام راضياً عن نفسه وعن سمر وعن الحياة !
هديل خلّوف
22-6-2014

13
ديسمبر
13

بوح راشد !


رحلة التسوق لشراء الحفاضات والبقوليات ومتطلبات طبخة اليوم قد تصبح رحلة حقا .. رحلة إلى ذلك الجزء من عقلك الذي لم تدسه أفكارك منذ .. منذ أكثر من عشرين عاما .. رحلة إلى الماضي ..
هناك في قسم الألعاب رأيته .. في المركز التجاري في تلك المدينة الغريبة لكلينا , لم أكن أعلم أنه يعيش في هذه المدينة بالذات ..
لقد كان هو .. بقامته الممشوقة التي سحرتني في تلك الأيام السحيقة , بنظارته الطبية ذات الإطار الفضي , بصبيانية حركاته ونزقه .. لكنها الآن تلبس طقما رجاليا جدا ..
وهذه الخصلات الفضية أهي شيبا على فوديه ؟ مع فادي يكون كل شي ساحرا .. حتى الأربعينات من العمر .. هل تذكر أيامنا يا فادي ؟ هل تذكر تلك الشابة الطائشة المجنونة التي كنتها أنا ؟ هل تذكر ياسمين ؟
—————————————–
من قال أن المرأة في الأربعينات تكون في خريف العمر ؟ تعالوا إذا يا حمقى وشاهدوا ياسمين وهي في الأربعينات لتدركوا فداحة خطأ رأيكم هذا .. أعلم أن ما سأقوله سخيفا وربما لا يصدق ، لكني أقسم لكم بما تؤمنون به بأني رأيتها مصادفة في مركز تجاري في هذه المدينة الغريبة .. لم أكن أعلم أبدا أنها من طائفة المهاجرين ولم أتوقع يوما أن تكون .. أستطيع من موقعي هذا أن أرى ياسمين الجميلة التي زادتها الأربعينات شيئا محببا لا أستطيع وصفه .. خطوط الضحك حول عينيها قد أصبحت أوضح الآن فزادت وجهها إشراقا وجعلته مبتسما دون أن تضطر لافتعال الابتسام والضحك .. ياسمين الآن امرأة مكتملة .. أتساءل إن كانت لا تزال محتفظة بجنونها الشاب الذي قادني للجنون يوما أنا الآخر ..
————————————–
لقد تزوجت من أوربية إذن أيها الشقي .. قال لي هذا شعر طفلك الأصفر جدا .. ألا تزل ذلك المتحذلق المتمرد الذي يرفض الإيمان بأي شيء حتى حبنا في تلك الفترة ؟ مالذي علمتك ياه السنون العشرين الماضية ,ها ؟
كم أود لو أترك ما بيدي الآن وأركض لأعانقك وأتعلق بك بكل جسدي كما كنت أفعل سابقا .. كنت تقول لي بهلع : يا مجنونة , ألا تخافين من عيون الناس حولنا ؟ من أين تأتين بهذا الجرأة كلها يا فتاتي الشرقية ؟
كم أود .. كم أود أن أمتلك عصا سندريلا السحرية الآن , أو .. أو جني علاء الدين ..أو أية وسيلة أخرى لتعيدني إلى ياسمين أوائل العشرينيات .. لو كنت أعرف أني سألتقي بك هنا وفي هذا السن بالذات لارتديت غير هذه الملابس التعسة على الأقل .. لا أريد أن ترى من ياسمين ربة منزل اعتيادية بعدما كنت تراها ربة الجمال والشباب والجنون .. أوبس علي أن أترك علبة الحفاضات هذه من يدي على الأقل .. !
——————————
طفلتك التي تجلس في عربة المشتريات جميلة مثلك ياسمين .. ومظهرك وأنت تتبضعين وترمين علبة حفاضات الأطفال بشيء من العجلة والحرج يعزز في ذهني أنك أنثى حقيقية حقا .. أنثى قادرة على أن تكون عاشقة وحبيبة وزوجة وأما .. إمرأة حقيقية أنت ياسمين .. إن كان هناك ما ينقص في حياتي الماضية فهو رؤيتي لك بالفستان الأبيض .. من الوغد المحظوظ الذي تزوجك ؟ إن التقيت به يوما ما فسأقول له : وغد محظوظ أنت .. حافظ على الياسمين واعتن به ..
كم كنت أحمقا أنا إذ لم أفهم علم الأزهار .. أنا لا أستحق الياسمين ولا الجوري ولا أية ورود محلية ..
رفعت نظارتي إلى فوق أنفي وتظاهرت بالوقار والتحذلق .. ألم تعشق هي هذا يوما ما ؟
………………………………
في أحد المراكز التجارية , وفي قسم الألعاب بالذات , مرت عربتا تسوق باتجاهين متعاكسين وتلامستا للحظة عابرة من جانبيهما .. كان وراء الأولى رجل وسيم أشيب الفودين يركض ابنه وراءه حاملا لعبة .. الثانية تدفعها امرأة اعتيادية المظهر يبدو أنها تتسوق تسوقها اليومي ولا تعير انتباها كبيرا لبكاء طفلتها المزعج ..
في لحظة تلامس العربتين التقت أعينهما وأعطى كل منهما ابتسامة راشدة مهذبة مع هزة بالرأس تفيد بأن كل منهما قد عرف الآخر .. ثم مضى كل واحد بطريقه يلوك خيالاته الشابة وأسئلته التي استيقظت دون أن ترى النور أو الإفصاح !
هديل خلوف
٧ -١٠ – ٢٠١٣

04
يوليو
13

لحظة ما ..


صورة

في اللحظة صفر كان المشهد مظلماً جداً..

أعرف أنّ ما سأقوله قد يبدو مستهلكاً للبعض .. محزناً للأغلب .. مؤلماً بالنسبة إلي .. لكني سأتحدث على أية حال .. سأتحدث عما قبل اللحظة صفر أيها السادة .. عن الوقت الذي كانت لي فيه عيوني الخاصة ولوني الخاص وكياني الملموس الخاص .. كانت مسطرة الـ”تي” صديقتي اليومية وتذكرتي للمستقبل وهي رافقتني حتى اللحظة صفر بالمناسبة في معاهدة طيبة منها على ملازمتي في السراء والضراء , لكن .. دعكم منها .. دعوني أتحدث عن سارة .. سارة إن كنتم لم تستنجوا ذلك فهي الفتاة التي أحلم بها وأعيش لأجلها وأدرس بل وأحب الهندسة كرمى لها .. في تلك اللحظات ما قبل اللحظة صفر كنت أحدثها على الهاتف وكانت هي تضحك بتلك الطريقة التي أعشقها .. كانت تسألني إذا ما كنت قد درست جيداً لأنقلها أثناء الامتحان , وكنت أنا أجيبها بـ (لا ) ضاحكا .. سارة تثرثر .. سارة تمزح .. سارة تضحك .. وبوووووم .. سارة يتلاشى صوتها ويبتعد ..

 

في اللحظة صفر كان للهواء ثقل ..

لا تسخروا من مظهري رجاء .. أعرفكم أنتم أبناء المدن عندما ترون قروية عجوز تلبس ذلك الثوب المليء بالأزهار كيف تتهامسون وتنظرون بتعالٍ أحياناً خصوصاً إذا ما كنتم إناثاً .. نعم أنا قروية عجوز ألبس من تلك الأثواب وذقني مليئة بالوشوم الخضراء .. هه ما رأيكم ؟ بعد اللحظة صفر لا يعد الإنسان يهتم بكل تلك الفوارق والمظاهر وآراء غيره أيضا .. تقولون مالذي كنت أفعله هناك إلى جانب طالب الهندسة المتعالي الذي يقهقه على الهاتف ؟ أنا أبيع الخبز .. بعدما صار بيتي كومة غبار انتقلت إلى المدينة لأجرب حظ ما تبقى من حياتي .. تلك المدرسة صارت بيتي الجديد وبيع الخبز صارت مهنتي الجديدة لآكل .. قبل اللحظة صفر كنت أتنسم عبق الخبز الجاثم في حضني وكنت راضية عن كل شيء تقريباً , لا بد أن لرائحة الخبز مفعول تخديري ما كتلك العشبة التي كان زوجي رحمة الله عليه يلوكها .. إذن كنت أتشمم الهواء الزكي وأمسد الأرغفة شاعرة بالأمان والدفء عندما بوووووم .. ولا شيء ..

 

في اللحظة صفر تختفي الجاذبية..

لماذا سميت باللحظة صفر على كل حال ؟ هل معنى هذا أن الحياة قبلها كانت سالبة مثلا ؟ ثم لحظة .. إذا افترضنا أن اللحظة صفر نقطة محورية فما هي الأبعاد المشكلة لتلك المحاور ؟ وأين أنا من الفراغ الذي يحيط بنقطة العلام تلك ؟ هييييييه أنا لا أنسى قط أني كنت أدرس الرياضيات .. أنا أيها السادة حالمة جدا وكنت على وشك أن أخرج بقصيدة رائعة بينما أسند رأسي إلى النافذة وأسمع لأغاني فيروز .. لم أحب ما أدرسه قط على الرغم من أني كنت بارعة فيه .. تستطيعون القول أني من أولئك متعددي المواهب الذين يرون في أنفسهم قدرات جديدة يوميا .. قبل اللحظة صفر كنت واعدة جدا .. حيوية جدا .. جميلة جدا .. ‘ في أمل .. إييه في أمل .. أوقات بيطلع من م.. ‘ وبووووم !

 

في اللحظة صفر لا يستطيع المرء أن يكون على طبيعته ..

من قال أن هناك أجمل أو أذكى من أطفالي ؟ من قال أن زوجي ليس أروع رجل في الكون ؟ نعم .. أنا كنت أقول هذا ! يا إلهي لا أصدق كم كنت غبية قبل اللحظة صفر ! أشتاق إليهم الآن جدا وأحسد نفسي قبل تلك اللحظة , فتاة الرياضيات المتحذلقة التي كانت بجانبي ستقول لكم أن الإنسان هو عبارة عن نسخ لا متناهية تعيش في آن معا في أبعاد مختلفة وأنه ليس هناك ماضٍ ولا مستقبل .. معنى هذا أن نسختي الماضية بنظري هي الآن في بعد ما توبخ أطفالها وتلوم زوجها لأنه ليس أروع رجل في العالم .. أرجوك يا نسختي .. أنت لا تريدي أن تمري باللحظة صفر المريعة لكي تدركي ذلك .. كنت أقول للسائق أن يتوقف على الزاوية عندما بووووم !!

 

في اللحظة صفر تلعن الساعة التي أصبحت فيها سائق ميكرو عمومي !

أنا السائق إياه .. وباصي المنكود سيء الحظ كان في المنطقة التي فجر فيها انتحاري ما باصه .. شتان ما بين سائق وسائق .. أنا سائق أحترم مهنتي ولا أقوم بتفجير نفسي من أجل أشياء لا أعرف شيئا عنها ..لابد أن ذلك الانتحاري هو نفسه الذي ‘ دوبل علي ‘ وانهالت عليه شتائمي .. هذا الانتحاري عار على المهنة والحق يقال .. لم أعد أسمع شتائمي في اللحظة صفر .. فقط لعنت حظي في سري ..

 

(نحن مجرد عينة من أبناء اللحظة صفر خطر لنا فقط أن نشارككم لحظة محورية غيرت حياتنا حرفيا .. لحظة تسمعون عن نتائجها في نشرات الأخبار كثيرا دون أن تعلمون ما كانت عليه تلك الأشلاء التي ينتشلونها بالملاقط .. يقول جيم كاري في عالمكم ‘ الحياة شيء مضحك مضحك ‘ .. أما نحن فنقول ‘ الحياة شيء عبثي عبثي ‘ .. يجب أن تكونوا أشخاصا يضجون بالحيوية والأحلام وينسف كل ذلك بلحظة لكي تفهموا ما نعنيه .. هكذا علمتنا اللحظة صفر فلا تلومونا ! )

٢٤-٠٦-٢٠١٣

 هديل خلّوف

12
مايو
13

فيمينيست !


24-feather

لرائحة الكولونيا تلك ألف حكاية وحكاية عند بيترا , يشابه تأثيرها تأثير عبق أوائل الربيع برائحة نسغ عشبه المجزوز مختلطا بالرطوبة الناتجة عن مطر الصباح ..
أفاقت قبله – كما كل يوم – بنصف ساعة وهي المدة التي تكفيها لكي تعد له الفطور , قبل أن تنهض من السرير تحب مراقبته وهو نائم .. ثم تبدأ بالنظر إلى أشيائه الكثيرة , شرائط ألعاب الفيديو .. كتبه المبعثرة .. نظارته ذات الإطار الفضي والموضوعة بعناية على الكومود بجانبه .. لا تصدق إلى الآن أنها أصبحت جزءا من عالمه !
معه فقط تعلمت أن تترك كل الهراء الذي كانت تنادي فيه عن ضرورة مساواة المرأة بالرجل تماما وعن إلزام الرجل بالعمل داخل المنزل مثله مثل المرأة , لو أن إحدى صديقاتها قالت لها قبل سنة من الآن أنها تستيقظ قبل زوجها لتعد له الفطور لصدعت رأسها بمحاضرات من طراز ‘ كرامة المرأة ‘ و ‘ محو ثقافة الجواري من العقل اللاواعي عند المرأة ‘ وبلا بلا بلا .. ابتسمت وهي تقشر له التفاح – ثمار الخطيئة الأولى – ستقدمها له بعد قليل كما فعلت أولى جداتها .. ستبتسم له عندما يبدأ بالتذمر بخصوص الشاي الساخن الذي أحرق فمه وربما ستؤنب الكوب الشرير أمامه كما تفعل أمام أي طفل يقع في هذا الموقف .. ألم تقل لها جدتها يوما أن الرجال ليسوا سوى أطفال كبار ؟ وقتها احتجت وقالت للجدة : بل هم مشاريع قتلة .. جميعهم ..
رائحة الكولونيا تلك .. كم تثير في نفسها من ذكريات !
عادت إلى الغرفة وهي تحمل الطعام , بدأت بإيقاظه بطريقتها ذاتها .. خللت أصابعها بخصلات شعره الثائرة أبدا .. وبدأت بمناداة اسمه بصوت خافت .. يستيقظ هو دوما هكذا ..
قبل سنين عديدة عرفت هذه الرائحة للمرة الأولى عندما كانت في بريطانيا , وجدتها رائحة غريبة عن المكان وقتها .. بريطانيا حيث كانت تحضر رسالة دكتوراة حول قضية من تلك القضايا المتعلقة بالمرأة .. كان هناك الكثير من المؤتمرات حول المرأة في الشرق الأوسط والعنف النفسي الذي يمارس ضد المرأة في العالم بشكل عام .. في هذه المحافل كانت بيترا دائما هناك .. وفي تلك المحافل كان هو هناك أيضا !
في أوائل العشرينيات من عمرها كان هناك وسيم الذي أحبته لكنها لم تستمر معه بسبب طموحها بالسفر وإكمال الدراسة .. في الثلاثينات أصبحت من أولئك النسوة اللواتي وصلن إلى مرحلة من كره الرجال تصل إلى أن يكرهن أنوثتهن بسببها .. ثم ظهر هو ..
لا تعرف كيف استطاع شاب مثله جذب اهتمامها وقلب مفاهيمها ..
راقبته وهو يأكل وابتسمت .. لم تكن تعتقد يوما أن أشياء مثل إعداد الفطور لرجل وترتيب أشيائه قد يجلب لها السعادة .. اكتشفت في نهاية نضالها أن الحب عند الأنثى هو شكل من أشكال الأمومة التي لا تستطيع معه المرأة مقاومته عندما تكتشف ذلك الطفل الموجود في رجل ما تلاقت حياته بحياتها في إحدى نقاط الزمان والمكان المشتركة .. فكرت في أن عليها إعادة النظر في شهاداتها التي حصلت عليها سابقا .. !
هديل خلوف
١٠-٠٥-٢٠١٣

19
ديسمبر
12

أدرينالين


لم يكن هذا الصباح ككل الصباحات بالنسبة لمنير .. فهذا الصباح أيها السادة قد يشهد موته !

استيقظ منير بغصة في حلقه وبرودة في أطرافه , لم يكن يدري أهو من تأثير الخوف أو من النوم على بطانية رقيقة في ” عز ” كانون .. هذه الأمر لا يعنيه الآن على أية حال .. ما يعنيه هو مستقبله  إن كان لديه مستقبل .. تردد قليلاً ولم يستطع النهوض عندما تذكر أن ما يحدد ذلك هو مشواره اليوم .. هرش رأسه وكأنه يريد تثبيت الزمن عند هذه اللحظة .. لا يريد النهوض من على الأرضيه , لكن يجب عليه ذلك .. ” مصدقة التخرج اللعينة لمَ لم أجلبك معي ؟؟ ”   أطلق سبة عالية وودّ الصراخ لكنه لا يريد إيقاظ محمود .. أخذ نفساً قوياً ونهض لكنه تعثر بالكرسي الحديدي الصدئ , هذا الكرسي هو ما يعطي بعض “الديكور ” للغرفة الكئيبة الكالحة الملحقة بدكان والد محمود والتي كانت تُستخدم كمخزن للبضائع في إحدى الأيام .. بعد صراخ الكرسي شقّ سكونَ الصمت صوت محمود وهو يغمغم بين مُستيقظ ونائم : مثلما قلت لك .. عندما تصل إلى أول المفترق تقطع الشارع إلى الرصيف المقابل راكضاً ثم تمشي أسفل المباني .. ملاصقاً للحائط كما قلت لك هل تفهم ؟ همممم ؟

– ادعُ لي

– الله يحميك

لم يكن منير ممن يهوون الهيستيريا لحسن الحظ وإّلا لبدا موقفه عسيراً في هذه اللحظة بالذات , لحظة أن ألقى نظرة على الغرفة وجسد محمود الغارق في الظلال غير عالمٍ أستكون تلك النظرة الأخيرة لهذا المكان الذي شهد أنفاسه منذ مالايقل عن 3 أشهر ؟

أغلق الباب بتؤدة وانسل الدرج مدفوع بعزيمة لم يعرف مصدرها .. ربما هو الشعور بالرجولة والشجاعة وتدفق الأدرينالين في عروقه .. ربما هو مستقبله .. سنوات دراسته الخمسة التي لا يريد أن يضيعها هباءً .. ربما لأنّ الخوف قد بلغ أشده لديه فلم يعد يشعر بأي شيء ! .. هو لا يدري حقاً

كان الجو ماطراً عندما وصل إلى هناك .. قطرات المطر تؤنس وحشة المكان وتضيف لمسة سوريالية ما على المشهد العام .. لم يكن يدري أنّه سيشهد شيئاً مماثلاً يوماً .. تشمم الهواء الرطب فوجد رائحة أخرى تخالط رائحة المطر .. رائحة لم تعجبه .. رائحة أرهبته .. تطلع إلى الشارع العريض أمامه  .. هنا مسرح الموت إذاً .. هنا قُتل العشرات برصاصات مقصودة دون أن يعرفوا لماذا .. هنا سوف يركض بعد لحظات .. هنا سيكون الفيصل بين مستقبله وماضيه ..

استند إلى الحائط وصار يسلّي نفسه بتحريك قطع أحجار بقدمه وتمنّى مجدداً أن يتوقف الزمن إلى الأبد هنا .. لماذا على الإنسان أن يقرر ؟ لقد كانت تقول له أمه دوماً ” اللي خلق علق ” .. الآن يفهم معنى هذا القول الشعبي .. لقد خُلقنا وسوف نموت يوماً ما .. الموت .. هنا “العلقة ” المحكمة .. مهما عشت حياةً سعيدة مرفهة حققت فيها ما تريد فلابد أن تأتي تلك اللحظة .. لحظة انقطاع التيار عن مخك فيسود الظلام .. من خُلق فقد عُلق .. ترى كيف يكون مذاق الرصاصة لحظة اختراقها لتلافيفك المخية ؟ كيف سيكون تعبير وجه “القنّاص ” ؟ هل سترتاع الطيور من صوت الطلقة وتطير ؟ هل ستختلط رائحة دمك برائحة المطر ؟ هل سيذكرونك يوماً ؟ هل سيجدونك هنا ليواروا جسدك أصلاً ؟

” لين .. يا نسمتي الرقيقة .. سامحيني إذا ما قُتلت .. لقد كنت أدافع عن مستقبلي المحتمل .. لقد .. لقد .. جربت قدري فلم أنجُ .. لييييييين .. اذكريني وقبلي طفلتنا التي لن تولد يوماً .. أنا أحبك لين ” .. لا يعرف كيف انهمرت دموعه واختلطت مع قطرات المطر .. أخذ نفساً عميقاً – بشكل أكبر في هذه المرة – وقرر أن يكون شجاعاً لأجلها .. ركض وركض وركض وصار غشاؤه الطبلي يهتز لأصوات لم يعرف أهي طلقات القنّاص أم صوت قطرات المطر وقد ازدادت حدة .. وصل إلى الرصيف المقابل واستند إلى الحائط ومشى ملاصقاً للجدران وهو يتذكر نصيحة صديقه محمود .. قلبه يرتجف كورقة .. لم يذكر أن قلبه قد وصل إلى هذه المرحلة من الرجفان في حياته .. حتى وهو يعترف للين بحبه للمرة الأولى لم يصل إلى هذا الحد ! ..  تذكر أن لا وقت لديه وأن عليه أن يقطع شارع الموت للمرة الثانية لذلك نفض عنه تلك الأفكار وواصل المشي إلى بيته الحبيب .. بيته الذي لم يره منذ أربعة أشهر ! .. أيضاً .. لم يبكِ في حياته مثلما بكى الآن .. وهو يتسلق الدرج المتداعي .. وهو يزيح الباب , نعم يزيحه .. لقد كان بلا قفل .. وهو يخوض في البقع الآسنة التي ملأت بيته .. لا يدري أبقع ماء أم دماء أم أشياء قذرة أُخرى .. بحث عن خزانته فلم يجدها .. عن سريره فلم يجده .. عن دمية أخته .. عن كتب أخيه .. عن كتاباته المجنونة .. عن رسائل لين .. عن رائحة .. عن ذكريات !

نزل إلى أول المبنى متداعي الكتفين والرأس هو الآخر .. مشى ملاصقاً للجدار من جديد .. استند إلى الحائط .. ونظر إلى شارع الموت .. لم يستطع أن يدفع بقدمه ليضعها على أول الطريق .. لقد كانت – اللعينة – ترتجف بشدة .. فرك كفيه ببعضهما علهما يكفان عن الارتجاف هما أيضاً .. قلبه هو الآخر يحتاج من يهدئه .. عيونه لا يستطيع الرؤية من خلالهما .. لقد فاق هذا البكاء بكاءه الأول في هذه الدنيا رعباً ورهبةً وحزناً .. تذكر المستقبل من جديد واختنق صدره .. لقد صارت الغصة الآن أوضح وأشد قسوة .. تمنى لو يقف الآن في منتصف الطريق ليفتح يديه للقنّاص ويقول : هييييييييييييييييييييييييييييه .. اقتلني أيها الوغد .. اقتلني يا جبان .. لقد تجردت من أعز ما أملك .. من ذكرياتي .. أتفهم ؟ اقتلني وخذ صورة بعدها لابتسامتك الوحشية الوقحة وأنت تحقق صيداً جديداً .. اقتلني في رأسي أو ظهري أو قلبي .. لا يهم .. فقط سدد جيداً ..

أمسك رأسه ونشج بحرارة وتداعى على الجدار ثم تكور على نفسه وانهار ثم همد .. وجيف قلبه لم يعد يحتمل .. عقله لم يعد يحتمل .. لقد سبق الحزن والغضب طلقات الرصاص وأجهزا عليه ..

18-12-2012

هديل خلوف




أقسام المدونة

عدد الزيارات

  • 22,151 hits

إن كنت مهتماً بما أكتبه , يمكنك أن تسجل عنوان بريدك الإلكتروني ليصلك كل جديد =)

انضم 22 متابعون آخرين